الأحد , أبريل 21 2024

منظمة الدفاع عن حقوق الشيعة تشيد بأداء الحكومة العراقية وتطالب بالارتقاء أكثر

بسم الله الرحمن الرحيم

ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب صدق الله العلي العظيم

قال الرسول الأعظم صلوات الله عليه وآله: الحسين مني وانا من حسين.

تعرب منظمة شيعة رايتس ووتش العالمية عن بالغ تقديرها وثنائها على جهود الحكومة العراقية إزاء رعايتها لشعيرة زيارة الأربعين الخالدة (زيارة العشرين من صفر الذكرى السنوية للمرور أربعين يوماً على استشهاد الامام الحسين عليه السلام في كربلاء)، مطالبة بتكثيف تلك الجهود والارتقاء بصورة أكبر لما تمثله تلك المناسبة المقدسة وغيرها من الاوقات كمناسبة عرفة والنصف من شعبان و… لعموم المسلمين والشيعة منهم على وجه الخصوص.

اذ راقبت المنظمة عن كثب مجريات الزيارة الأخيرة واطلعت على مسارها بارتياح كبير خصوصاً مع التسهيلات التي قدمتها الحكومة للوافدين على مدينة كربلاء المقدسة من داخل وخارج العراق، فضلاً عن الدور الكبير للعتبات المقدسة والحوزات العلمية والمواكب الحسينية، التي لم تدخر بمجملها أي جهد في سبيل إنجاح مراسيم الزيارة والاستفادة منها قدر المستطاع على مختلف الأصعدة الإنسانية، فكرياً وثقافياً واجتماعياً.

وترى المنظمة ان هذا الحدث العالمي يمثل فرصة الهية نادرة تجتمع فيها مكارم الاخلاق التي يتحلى بها البشر بمختلف انماطهم واعراقهم وافكارهم ومعتقداتهم في منطقة جغرافية واوقات محدودتين، تتجلى خلالها معاني الإخلاص والرحمة والمروءة والإنسانية بين الناس دون أي تمييز، في مشهد استثنائي يعكس أهمية تلك المناسبة في تهذيب النفوس والرجوع الى الله بشكل فطري ومطلق.

وتدعو المنظمة العالمية الحكومة العراقية بضرورة العمل على الاستفادة من كربلاء المقدسة هذه البقعة المباركة عبر اتاحة الفرصة للراغبين في زيارتها من غير العراقيين، عبر منح تأشيرات الدخول المجانية دائماً وتوسيع طرق المواصلات البرية والبحرية والجوية، فضلا عن تطوير المنشآت والبنى التحتية.

اذ تؤكد المنظمة ان زيارة الحسين عليه السلام يجتمع اليها عشرات الملايين من مختلف ارجاء العالم، تمثل فرصة استثنائية لنشر علوم وثقافة اهل البيت عليهم السلام، والتعاليم الإسلامية الحقة، وفطرة الله التي خلق الناس عليها.

لافتة في الوقت ذاته الى ضرورة تفعيل قطاع السياحة الدينية في العراق، والعمل على تطوير المرافق والمستلزمات المطلوبة للنهوض بهذا القطاع الحيوي، كونه الى جانب مردوده الاقتصادي للبلاد، يمثل تلاقح ثقافي ومعرفي وانساني لمختلف الشعوب البشرية، مضمنة دعواها ادارات العتبات المقدسة ورجال الأعمال العراقيين لدعم السياحة الدينية في البلاد، وفسح المجال وتهيئة الظروف والارضية المناسبة للاستثمار العالمي.

والله ولي السداد والتوفيق

شاهد أيضاً

منظمة شيعة رايتس ووتش: الطلبة العراقيون في مصر يعانون التمييز الطائفي

تلقت منظمة شيعة رايتس ووتش الدولية إفادات خطيرة تفضي باصرار السلطات المصرية على ممارسة التمميز …