السبت , مايو 18 2024

بيان منظمة “شيعة رايتس واتش” استنكاراً لممارسات سلطات طالبان التعسفية بحق وسائل الإعلام المحلية.

تلقّينا ببالغ القلق الأنباء التي تواردت من أفغانستان عن قيام مجموعة من عناصر سلطات طالبان مساء يوم الثلاثاء 14 شباط / فبراير باقتحام مبنى قناة “تمدّن” بقوة السلاح في العاصمة الأفغانية كابول؛ حيث تعاملوا مع العاملين فيها بعنف و وجّهوا لهم التهديدات التي خلقت حالة من الخوف والرعب هناك.

لتنسحب عناصر طالبان بعد ذلك مع مصادرة سيارتي نقل تلفزيوني تابعتين للقناة دون تقديم أي توضيح.

كما وردت أنباء عن تعرّض عدد من الصحافيين و المراسلين التابعين لقنوات محلية للاعتقال من قبل عناصر أمنية تابعة لسلطات الأمرالواقع في أفغانستان؛ إذ لا يزال مراسل قناة “طلوع نيوز” الأفغانية في قندهار للحجز برفقة ثلاثة مراسلين آخرين على الأقل.

إنّ ممارسات جماعة طالبان التعسفية الأخيرة، تأتي في سياق سياساتها غير المبررة بكمّ الأفواه والتضييق على الإعلاميين وفرض القيود على وسائل الإعلام منذ استيلائها على السلطة في أفغانستان، الأمر الذي أسفر عن إغلاق حوالي نصف وسائل الإعلام هناك.

إننا إذ نستنكر هذه التصرفات غير المسؤولة من قبل سلطات طالبان، نطالبها بتقديم الاعتذار و الإفراج عن المعتقلين، باعتبارها انتهاكاً فاضحاً للقانون واعتداءً على القيم الدينية والاجتماعية وتعدياً سافراً على حقوق الصحفيين التي أقرتها الأعراف الدولية، كما ندعو المنظمات الحقوقية و الإعلامية لاتخاذ موقف واضح وقاطع إزاء تلك الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان.

ونهيب بالجهات الدولية والإقليمية التي رعت اتفاق الدوحة التي أوصلت جماعة طالبان للسلطة، كي تمارس مسؤوليتها في الضغط على سلطات الأمر الواقع في أفغانستان للالتزام بما تعهدت به أمام المجتمع الدولي، منعاً لتدهور الأوضاع في ذلك البلد الذي أنهكته الحروب والصراعات.

ونؤكد على أنّ الصمت الدولي تجاه ممارسات طالبان التعسفية بحق النساء والأقليات والإعلاميين ستكون له عواقب كارثية على الأمن والسلم الدوليين.

شاهد أيضاً

منظمة شيعة رايتس ووتش: الطلبة العراقيون في مصر يعانون التمييز الطائفي

تلقت منظمة شيعة رايتس ووتش الدولية إفادات خطيرة تفضي باصرار السلطات المصرية على ممارسة التمميز …