الأربعاء , أكتوبر 28 2020

تشرين الثّاني / نوفمبر

4/11 استشهد 8 واصيب اخرين، من المسلمين الشيعة، بهجوم شنه ارهابيين على المعزيين من داخل حسينية المصطفى (ص)، الواقعة في قرية الدالوة بمحافظة الأحساء، حيث قام مجموعة من الإرهابيين بإطلاق النار بشكل عشوائي اتجاههم مستخدمين الأسلحة الرشاشة، وذكرت مصادر اعلامية، ان دوافع هذا الاعتداء الذي وقع في المنطقة الشرقية ذات الغالبية الشيعية، جاءت نتيجة استمرار الخطاب الطائفي التي تبثه بعض القنوات الفضائية وشيوخ الإرهاب.

8/11 أفاد نشطاء نشروا على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لتعهد رسمي فرضته وزارة الداخلية التابعة للنظام على شركات النقل والمواصلات بالقطيف وسيهات، يمنعهم من نقل معزين من هذه المناطق إلى مدينة الأحساء لحضور تشييع الشهداء الذين استهدفهم رصاص الجماعات التكفيرية.

10/11 ملثمان يطلقان النار على شابين شيعيين: اصيب شابين شيعيين من بلدة العوامية (ذات الغالبية الشيعية) بمحافظة القطيف، بعدة اطلاقات نارية من قبل ملثمين، وتم اقتياد الشاببين إلى منطقة زراعية والاعتداء عليهما بالضرب والتنكيل وإطلاق النار، ثم جرى إطلاقهما بإحدى البلدات بعد الاستيلاء على مركبتهما.

15/11 تعرض أحد مكاتب المرجعية الشيرازية الى اعتداء سافر من قبل جهة غير معروفة، ما أسفر عن اضرار مادية، وقال شهود عيان ان مسلحين مجهولين اقتحموا المكتب في بلدة العوامية مطلقين الرصاص في الهواء، كما قاموا بتخريب والعبث بمحتوياته، في انتهاك هو الثاني من نوعه خلال فترة قصيرة، وتناقل اهالي المدينة عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا اظهرت حجم الاضرار التي لحق بالمكتب.

30/11 قامت قوات امن النظام بمداهمة منزل جد الشهيد (باسم القديحي) في جزيرة تاروت، ما أسفر عن اعتقال عدد من اقارب الشهيد بعد ترويع من كان بالمنزل من نساء وأطفال.

وذكرت اخت الشهيد القديحي الطريقة الهمجية التي اقدمت عليها القوات الامنية بعد اقتحام المنزل، وعلى ذات الصعيد قامت قوات الامن المتمركزة في نقطة التفتيش الواقعة بين مدينة العوامية والناصرة بأطلاق النار في الهواء وعلى الاشجار بشكل عشوائي مما ادى هذا العمل لترويع الاهالي القريبين من المنطقة من قوة الصوت المستمر للأعيرة النارية التي كانت تطلق من قبل المدرعات.

شاهد أيضاً

كانون الأوّل / ديسمبر

2/12 حكما بالإعدام ضد ناشط شيعي: أصدرت محكمة النظام الجزائية المتخصصة في الرياض حكما بالإعدام تعزيرا ضد الناشط الشيعي (محمد …