السبت , أكتوبر 31 2020

شيعة رايتس ووتش تحمل الدول الداعمة للارهاب مسؤولية جريمة اعدام 60 شيعيا في حطلة

تحمل منظمة شيعة رايتس ووتش الدولية مسؤولية الجريمة الوحشية التي ارتكبها التكفيريون في بلدة حطلة الشيعية شرق سوريا جميع الدول الداعمة والممولة للمسلحين في سوريا سيما قطر والسعودية، ومشايخ التطرف والتكفير، وعلى راسهم القرضاوي ومفتي السعودية عبد العزيز الشيخ.

وتدعو المنظمة محكمة العدل الدولية بمحاكمة زعماء تلك الدول وقياداتها اسوة بمجرمي الحروب السابقين، بعد ان ثبت بالدليل القاطع قيامهم بتحريض وتمويل الجماعات الارهابية في سوريا لقتل المواطنين الشيعة، وارتكاب المجازر البشعة بحقهم.

اذ اكدت مصادر موثوقة قيام ما يسمى الجيش الحر المدعوم سعوديا، وجبهة النصرة الارهابية المدعومة قطريا، بإستباحه بلدة الحطلة الشيعية صباح الثلاثاء الماضي، الثاني عشر من حزيران 2013، وقيام تلك المجاميع المسلحة بعمليات اعدام لم تستثني الاطفال والشيوخ، فضلا عن شباب البلدة، كما اكدت المصادر على قيام المجاميع المسلحة بعمليات تنكيل وتمثيل بجثث الضحايا، الى جانب اختطاف عدد من النساء.

كما تطالب المنظمة مجلس الامن الدولي الى ادانة تلك المجزرة، داعية في الوقت ذاته الحكومة السورية الى التحرك العاجل لإسعاف اهالي البلدة وتحرير المختطفين منهم، والعمل على حماية مواطنيها من اعمال البطش الدموي التي تقوم به الجماعات الارهابية.

شاهد أيضاً

شيعة رايتس ووتش تطالب بيوم عالمي للشيعة

بسم الله الرحمن الرحيم ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ …