الأربعاء , أكتوبر 28 2020

تقرير مراسل شيعة رايتس ووتش من مدينة حمص في سوريا

أفاد مراسل منظمة شيعة رايتس ووتش التي تتخذ من واشنطن العاصمة الامريكية مقرا لها، إنّ الوضع الأمني في محافظة حمص بالنسبة للوجود الشيعي خطیر جدّاً، وما من یوم یمرّ علی الشیعة في حمص والقرى المحيطة بها إلاّ وهناک مقتول أو مخطوف أو مفقود أو مهجّر بواسطة أکثر من 50000 عنصرمسلّح.    

بسم الله الرحمن الرحیم

تدهورت أوضاع الساحة السوریّة في الفترة الأخیرة لاسیّما في مدینة حمص الّتي تتمیّز بوجود شیعي ملحوظ أکثر من باقي المدن السوریّة الأخری، ففیها مایقارب 54 قریة، ومعدّل نفوس الشیعة في کلّ المحافظة یفوق 80000.

فقد عمد مناصروا الفئات المخالفة الموجودة في أحیاء مدینة حمص والمتغلغلة في القبائل والعشائر والفلاّحین و… إلی استهداف الوجود الشیعي المتواجد داخل الأحیاء التابعة للمدینة..

فمن جملة ما فعلوه في الشهرین الماضیین (ذي الحجّة ومحرّم):

1. إخلاء حيّ البیاضة ووادي ایران وجورة العرایس وغیرهما من الوجود الشیعي بالکامل، والقیام بالقتل والخطف المکثّف..

2. الهجوم علی بعض القُری الشیعیّة الصغیرة، وقتل بعض أفرادها وتعذیبهم لإجبار أهلها علی الهجرة..

3. الإغارة علی المنازل الشیعیّة، ونَهب مافیها، ثمّ إحراقها وتخریبها..

4. القتل الوحشي للمخطوفین ومن یجدونه أمامهم من الشیعة، والتمثیل البشع بأجسادهم..

5. عملیّات اختطاف النساء واغتصابهن، ثمّ قتلهنّ والتمثیل بجثثهنّ في مناطق مختلفة من مدینة حمص، بالأخصّ  في قریتی دیر بعلبة، والقصیر.

6. في تاریخ 10/12/2011م هجوم مایقارب 400 مسلّح علی قریة المکرمیّة الشیعیّة، وإجبار أکثر من 12عائلة علی هجر بیوتهم..

7. الهجوم المتکرّر بصواریخ الآر بي جي والهاون وغیرها من الأسلحة المدمّرة علی حي العبّاسیّة وغیرها من الأحیاء..

8. بلغ عدد العوائل المهجّرة أکثر من 1200 عائلة..

9. إغتیال الدکتورالشيعي عماد سرور واخيه من قبل السلفیین.

10. قام وهّابي بقتل خمسة من طلّاب جامعة دمشق بواسطة مسدّس کان یحمله..

إنّ الوضع الأمني في محافظة حمص خطیر جدّاً، فالإحصائیّات الجدیدة تؤکّد وجود أکثر من 50000 مسلّح فيها.. وما من یوم یمرّ علی الشیعة في حمص إلاّ وهناک مقتول أو مخطوف أو مفقود أو مهجّر..

وانا لله وانا اليه راجعون

شاهد أيضاً

شيعة رايتس ووتش تطالب بيوم عالمي للشيعة

بسم الله الرحمن الرحيم ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ …